Tadbir.ma

«أحسن مقاولة ناشئة برسم موسم 2014» من نصيب «ريستيف»

أنشأها طلبة كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة محمد الخامس بالرباط بمواكبة صندوق الإيداع والتدبير

remise-trophee-jeunes.jpg
أسدل الستار، أخيرا، على المسابقة الوطنية النهائية للدورة السابعة، التي نظمتها جمعية «إنجاز المغرب» حول موضوع «أحسن مقاولة ناشئة».
وكانت جائزة أحسن مقاولة ناشئة من نصيب الصنف الجامعي في شخص مقاولة ريستيفRESTIVE ، التي أنشأها طلبة كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة محمد الخامس بالرباط، بمواكبة صندوق الإيداع والتدبير.
وتبنت هذه المقاولة مشروعا يهدف إلى إعادة استغلال الملابس المستعملة والمتجاوزة بهدف إعادة بيعها بأثمنة اجتماعية في المتناول.
أما جائزة أحسن مقاولة ناشئة صنف ثانوي فكانت من نصيب مقاولة COSMETIC COFFEE ، التي أسسها تلاميذ وتلميذات ثانوية عمر الخيام بالرباط، الذين أبهروا الحضور بابتكار مواد تجميل وصابون من البن، وهي مواد يمكنها المساهمة بشكل فعال في علاج أمراض الجلد .

سيتمكن الفريقان الفائزان في هذه المنافسة من تمثيل المغرب في المنافسات الإقليمية والعربية MENA، التي ستشهد مشاركة مقاولات ناشئة من الدول العربية العالمية.

وجرى بالمناسبة نفسها، توزيع جوائز ومكافآت على باقي المشاريع الأخرى، منها تتويج طلبة المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بآسفي عبر شركة TAJELEC المتخصصة قي صنع الطاجين الكهربائي.

أما جائزة الحركية المقدمة من طرف مؤسسة الشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية فقد كانت من نصيب مقاولة INNOVLIFE  التابعة لثانوية الحسن الثاني بطنجة. وهذه الجائزة خاصة بحركة الأشخاص، والمال، والأعمال.

كما تجدر الإشارة إلى أن المؤسسة الفرنسية صاحبة هذه الجائزة، كانت من ضمن ضيوف الشرف الأساسيين في المراسيم النهائية. تجدر الإشارة إلى أن هده المنافسات شهدت مشاركة تسع مقاولات ناشئة تمكنت من تخطي عتبة الإقصائيات الأولية، التي شهدت مشاركة 104 مقاولات ناشئة في مدن الدارالبيضاء، والرباط، وطنجة، والجديدة، وخريبكة، وآسفي.

من جهة ثانية، أشرف على أطوار هذه المسابقة النهائية لجنة تحكيم تضم حكاما يمثلون عالم المال والتربية وهم فتيحة بنيس، الرئيسة والمديرة لشركة مروكلير، ودومينكو مديرة باليونيسيف، وليلى ممو، رئيسة مديرية وفاسلف، وسميرة خمليشي، رئيسة مديرية وفاكاش، وفاطمة الزهراء عكاشة، مديرة عامةCEED ، ثم يوسف شرايبي، رئيس شركة أوتسورسيا.

وخصصت مؤسسة الشركة الوطنية الفرنسية للسكك الحديدية، و«إنجاز المغرب» للسنة الثانية على التوالي جائزة خاصة للحركية تشجيعا منهما للمقاولين الشباب، الذين تمكنوا من خلق مقاولات ناشئة في محور حركية الأشخاص، والمال، والأعمال.

وتندرج هذه المسابقة النهائية، ضمن برنامج «كومباني بروغرام»، ويشارك فيها شباب المؤسسات التعليمية العمومية سبق لهم الاستفادة من برنامج مقاولة.

ويرمي «كومباني بروغرام» حث الشباب على التفكير بشكل مغاير، وعلى الخلق، وعلى المضي قدما، وبالتالي الاندماج في المهارات السلوكية للمقاول، بالموازاة مع استغلال وتعزيز تطلعاتهم المهنية.

ويعد «كومباني بروغرام» برنامجا رائدا لـ «إنجاز المغرب»، والأكثر تعقيدا في التنفيذ، فهو يتوزع على 16 حصة، ساعاتان بالثانوية و13 حصة بالجامعة. ويختتم بسلسلة من المنافسات تجمع جميع المقاولات المجهرية المحدثة بفضل هذا البرنامج في السنة نفسها، بحضور شخصيات في عالم المقاولة والتربية (على المستوى المحلي، والمستوى الوطني، والمستوى العربي الجهوي – 14 بلدا متنافسا).

إعطاء الشباب الرغبة في إنجاز مشروع 

«إنجاز المغرب» هي جمعية ذات منفعة عامة، تأسست سنة 2007 تحت قيادة الشركة الوطنية للاستثمار، وتهدف إلى الكشف عن إمكانات الشباب وتحفيزهم على المبادرة، من خلال إشراك المقاولة في التعليم العمومي.

وتكمن مهمة جمعية «إنجاز المغرب» في تزويد الشباب ببرامج تعليمية متوافقة مع Junior Achievement   (إنجازات الشباب)، والمنجزة من طرف متخصصين في عالم المقاولات، للوصول إلى إتقان أساسيات التمويل وتطوير المبادرة والاستعداد لتحديات الحياة النشيطة.

لتحقيق هذه المهمة، انضمت إلى جمعية «إنجاز المغرب» 75  شركة ومؤسسات شريكة، ويدعمها في مشروعها أكثر من 1250 إطارا، وجميعهم مستشارون متطوعون،  تعبأوا لتقديم برامج الجمعية التدريبية.

وتحظى جمعية «إنجاز المغرب» بحضور جهوي ملحوظ وهي عضو في الشبكة العالمية « Junior Achievement Worldwide « (121 دولة عضوة) الرائدة عالميا في مجال التربية منذ 1919.

وتستند برامج الجمعية إلى منهجية التدريس الفعالة «التعلم بالممارسة،» أي التعلم عن طريق العمل، ودراسة الحالة، ولعب الأدوار، والعصف الذهني والعمل الجماعي، وبناء المشاريع وألعاب المحاكاة الافتراضية. 

وتتجلى أدوات وبرامج التدريس لروح المقاولة التي وضعتها برامج «إنجازات الشباب»، وتم تكييفها من قبل مؤسسة «إنجاز المغرب»، تلبية لاحتياجات مختلف الفئات العمرية ومتطلبات المعايير القائمة في مجال التعليم في تعزيز مهارات الشباب، والإحساس بالمسؤولية، والقيادة، وروح المقاولة، والمهارات الناعمة، وتطوير الإبداع والمهارات اللازمة لقدرتها على العمل.

وتظهر الدراسات التي أجريت على المستوى الدولي أنه في المتوسط​​، 30 في المائة من الطلبة الذين تابعوا «كومباني بروغرام» استطاعوا في سن 25 تأسيس مقاولاتهم الخاصة. 

10 سبتمبر 2014
للإستفسار طباعة