Tadbir.ma

‎وسائل طبيعية وآلية تطرد الهواء الملوث

‎تنقية الهواء إحدى ضرورات السلامة الصحية في فضاءات الصناعة

hawae.jpg
‎إن وجود العنصر البشري في حيز مغلق يعرضه لتناقص الهواء النقي المحمل بالأوكسجين، وهو ما يستدعي توفير فتحات تعوض الهواء النقي داخل هذا الحيز. ‎وتفرض شروط السلامة الصحية المهنية توفير هواء في الأمكنة المأهولة صحيا ومستحبا، أي أن يكون نقيا خاليا من الجراثيم والغازات المضرة وذرات الغبار وكذلك يجب أن يكون غير ممزوج بالدخان المزعج أو بالروائح غير المستحبة، حسب ما أوردته موسوعة الصحة والسلامة المهنية والهندسة الميكانيكية.

› ‎وللحصول على هذه الشروط، يجب تجديد هواء الغرفة أو المكتب أو فضاء الشغل بشكل مستمر، إما بتزويدها باستمرار بهواء خارجي نظيف، كي يعاكس ويقلل من تأثير تلوث الهواء الداخلي، أو تصفية قسم من الهواء الداخلي و تنقيته مما فيه من ملوثات، بواسطة مصاف هوائية خاصة ثم مزجه بهواء خارجي نقي وإدخالهما إلى الفضاء حيث نتواجد.

‎كيف تجري عملية تنقية الهواء؟

‎من وظائف أجهزة تكييف الهواء معالجة هذه القضية عن طريق تزويد الغرفة بشكل مستمر بهواء نقي يحافظ على جو داخلي صحي ومقبول، يمنع انتشار الروائح غير المستحبة ويقلل من تأثير الدخان المنبعث من التدخين، حيث تعتبر مشكلة التدخين أصعب معالجة من غيرها. ‎وتفيد الموسوعة المذكورة أعلاه عدم وجود قواعد محددة وقاطعة لمستوى التهوية اللازمة، إذ تختلف باختلاف الأمكنة واستعمالاتها، ففي الأمكنة التي لا يكون فيها التدخين شائعا، فإن مقدار الهواء الخارجي اللازم للشخص الواحد بالساعة يتراوح بين 10 و50 مترا مكعبا في الساعة. ‎ أما في الأمكنة التي يكثر فيها التدخين، فيجب ألا يقل مقدار الهواء الخارجي للشخص الواحد بالساعة عن 25 مترا مكعبا في الساعة، وقد يكون من الضروري في بعض الأحيان أن يرتفع المقدار إلى 80 متر مكعب في الساعة.‎ إن تمرير الهواء الداخلي المسحوب من الغرفة على أجهزة التكييف، كمنظفات الهواء وأجهزة الترطيب أو التنشيف المستعملة في تكييف الهواء يساعد على امتصاص نسبة كبيرة من ‎الشوائب الممزوجة مع الهواء، مثل الدخان وذرات الغبار والروائح وغيرها، ما يؤدي إلى خفض حجم الهواء الخارجي اللازم للتهوية إلى الحدود الدنيا.

‎طرق التهوية

‎يمكن تأمين تهوية مكان ما بثلاثة أنواع من التهوية:

‎التهوية الطبيعية ‎

تعتمد على تغيير هواء بيئة العمل من خلال الاستفادة من سلوك الهواء الطبيعي عن طريق قوى الحمل الحراري قوى الرياح، من خلال الأبواب والشبابيك والفتحات المعدة لهذه الغاية في التصميم الهندسي للبناء.

‎إن التهوية الطبيعية تعتمد على عدة عوامل أهمها:

-  سرعة واتجاه حركة الهواء في الخارج.

-  فرق درجة الحرارة بين جو الفضاء والهواء الخارجي التي تؤثر على قوى الحمل الحراري.

-  مواصفات البناء: من حيث حجم البناء، التصميم الهندسي للبناء. وتوزع الفتحات (الأبواب والنوافذ والفتحات الخاصة بالتهوية، المواد المستخدمة في البناء.

‎وتجري التهوية الطبيعية بصورة عامة بسبب عدم كتامة النوافذ والأبواب ما يسمح بتسرب كميات متفاوتة من الهواء الخارجي يتجدد به قسم من هواء الفضاء الداخلي. ويشمل هذا النوع أيضا، تجديد الهواء الداخلي بالتهوية الآنية ( فتح النوافذ أو الأبواب) أو بواسطة مداخن التهوية.

‎التهوية الميكانيكية باستخدام مراوح   ‎حركة الهواء قسرية وتجري بواسطة مروحة حيث يساق مقدار معين من الهواء داخل الغرفة أو القاعة أو الفضاء المراد تهويته عن طريق فوهات إرسال خاصة. ويمكن أن تكون تجهيزات التهوية جزءا من تجهيزات تكييف الهواء. ‎ التهوية المشتركة ( باستخدام التهوية الطبيعية والمراوح )  ‎يجري فيها اعتماد التهوية الطبيعية كمصدر أساسي للتهوية مع إضافة مراوح مساعدة لإدخال وإخراج هواء إضافي.

‎تصميم مجاري الهواء

‎إن وظيفة مجاري الهواء هي، تقل الهواء من مكان معالجته إلى مكان استخدامه و كذلك إعادته إلى مكان المعالجة بشكل فني واقتصادي. وتعتبر شبكة مجاري الهواء مهمة من الناحية الاقتصادية، إذ تؤلف كلفتها نسبة لا تقل عن ربع كلفة المشروع الإجمالية.

‎الغاية من تصميم شبكة المجاري التي تنقل الهواء من تأمين شبكة يمكنها ضمن حدود السرعات وشده الضجيج المقبولتين، وضمان الحيز المخصص للمجاري ونقل كمية الهواء المطلوبة لكل مكان مع المحافظة على التوازن بين كلفة التأسيس وكلفة التشغيل.

‎تغيرات الضغط ‎

إن مرور الهواء ضمن شبكة المجاري يحدث مقاومة يجب التغلب عليها بواسطة العمل الميكانيكي الذي تقدمه المروحة التي تحرك الهواء ضمن هذه المجاري.

‎إن تحديد كمية الهواء المرسلة إلى كل غرفة أو فضاء عمل يتعلق بالقانون الذي ينص على أن مقدار هبوط الضغط الكلي يكون اعتبارا من مخرج المروحة حتى نهايات الفروع، إذ يجب أن يكون متساويا في كل فرع من فروع مجاري الهواء.

‎عزيزة غلام
09 فبراير 2015
للإستفسار طباعة