Tadbir.ma

نموذج لتوحيد الجهود من أجل التشغيل الذاتي

تعاونية المستقبل للنجارة الفنية الإنتاجية

COOPERATION 45.jpg
اختار مجموعة من الشباب المتمرس في مجال النجارة الفنية الإنتاجية بإقليم الخميسات رسم خريطتهم المستقبلية بأنفسهم لتحقيق أهدافهم الرامية إلى توفير فرصة شغل تقيهم شر البطالة وقلة ذات اليد، بعدما عاشوا تجارب متفرقة بين ورشات الخواص للعمل في مجال النجارة، دون أن يتمكنوا من الحصول على فرصة عمل قار ودخل يمكنهم من توفير المصاريف اليومية لأسرهم وأنفسهم. وأمام التجربة الكبيرة التي اكتسبوها قرروا تنظيم أنفسهم في إطار تعاوني أطلق عليه اسم "تعاونية المستقبل للنجارة الفنية الإنتاجية"، حيث شرعوا في العمل مدة لا تقل عن ست سنوات، تمكنوا خلالها من تحقيق عدة مكاسب، تتمثل بالأساس في ورشة عمل مجهزة، خاصة بهم داخل الحي الصناعي لمدينة الخميسات.

› تأسست تعاونية المستقبل للنجارة الفنية الإنتاجية بالخميسات سنة 2005 بعدد المنخرطين، لا يتجاوز ثمانية أشخاص، تتراوح أعمارهم بين 30 و32 سنة، أربعة منهم خريجي معهد التكوين المهني بالخميسات وآخرون اكتسبوا الحرفة عن طريق التعلم التقليدي داخل الورشات المخصصة للنجارة الفنية بالمدينة، ضمنهم سيدة تتكلف بالتسيير الإداري للتعاونية، وتصل مساهمة كل واحد منهم بمبلغ 10 آلاف درهم.

وجاءت فكرة تأسيس تعاونية بعد عدة مشاورات أجريت بين الحرفيين الشباب الذي عانوا كثرا من العمل كمستخدمين في الورشات والمحلات الخاصة، اقترحت خلالها فكرة تأسيس تعاونية للعمل سويا في إطار توحيد الجهود بين الصناع، من أجل تحقيق المزيد من المكتسبات وتوفير فرص شغل قارة ومردودية مالية لتغطية مصاريفهم الشخصية والعائلية، وعلى هذا الأساس تبلورت فكرة تأسيس التعاونية، يقول رئيسها عبد الواحد طنطاني، الذي أضاف في حديثه  لـ"تدبير" أنه بمجرد موافقة الأطراف المعنية جرى إعداد الملف وتقديمه إلى الجهات المختصة التي أذنت بتأسيس التعاونية.

البداية من ورشة صغيرة

قال رئيس التعاونية إن الأخيرة باشرت عملها في البداية في محل صغير بحي الوحدة  في شارع الحسن الأول، لا يتسع لاحتضان مثل هذا المشروع، كما أنه يوجد وسط حي آهل بالسكان، ورغم ذلك واصلت التعاونية عملها في هذه الورشة الصغيرة في انتظار الانتقال إلى محل آخر قد يكون أفضل بالنسبة للحرفيين وقريب من الزبناء، وبعد بحث ميداني استغرق بعض الوقت، جرى نقل المشروع إلى محل آخر بالحي نفسه وتحديدا بشارع المختار السوسي، حيث باشرت التعاونية عملها في هذا المحل الجديد مستعينة بكراء آليات النجارة التي لم تكن تتوفر عليها التعاونية وقتذاك، وتصل السومة الكرائية للآليات ما قدره 2500 درهم للشهر إضافة إلى مصاريف الماء والكهرباء التي يصل مجموعها حوالي 1500 درهم في الشهر كذلك.

وأردف رئيس التعاونية أن العمل في المحلين المذكورين لم يكن يوفر لهم المصاريف الكافية لتسيير المشروع، وبحلول سنة 2010  تقدمت التعاونية بطلب الدعم إلى اللجنة المحلية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في إطار البرنامج الأفقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بإيعاز وتعاون من رئيس غرفة الصناعة التقليدية آنذاك عبد الكريم الطاوسي، يتضمن في ورقته التقنية، كراء مقر خاص بأعمال النجارة الفنية الإنتاجية وتجهيزه بالآليات المطلوبة، حيث صادقت اللجنة المحلية على المشروع وجرى إحالة ملفه على اللجنة الإقليمية التي صادقت بدورها على هذا الطلب، وبناء على ذلك جرى توقيع اتفاقية شراكة بين التعاونية وعمالة الخميسات ممثلة في قسم العمل الاجتماعي، حيث جرى تخصيص مبلغ 5،17 مليون سنتيم دفعت التعاونية قسطها المحدد في 7 مليون سنتيم كمساهمة في المشروع، ومن ثمة شرع المسؤول عن التعاونية في البحث عن مقر تتوفر فيه الشروط المطلوبة لأعمال النجارة، وبعد بحث مضن توصل إلى وجود محل بحي الوحدة (الحي الصناعي سابقا)، جرى كرائه بمبلغ 2500 درهم للشهر، بعد حصول رئيس التعاونية على مبلغ خمسة مليون سنتيم كقرض من مؤسسة البنك الشعبي للقروض الصغرى التي ضخها في رأسمال التعاونية وتسلم الأخيرة الشطر الأول من الميزانية المبرمجة للمشروع، جرى بفضلها كذلك شراء معدات وآليات تهم أعمال النجارة بكلفة مالية قدرها 15 مليون سنتيم، وبعد توفير الآليات وتجهيز المحل انتقلت التعاونية إلى مقرها الجديد في غضون سنة 2011 حيث مازالت تواصل أعمالها إلى حدود اليوم في ظروف أحسن في انتظار تحقيق المزيد من المكاسب.

أثاث منزلية متنوعة

وتشتغل التعاونية على إنتاج جميع المصنوعات الخشبية من أثاث منزلي وأبواب ونوافذ وطاولات ومجسمات وديكورات متنوعة باستعمال أجود أنواع الخشب، التي يتم اقتناؤها من الدار البيضاء.

كما تقوم التعاونية بتسويق منتجاتها في المحل نفسه بناء على طلبات الزبناء المحليين، وشاركت في عدة معارض وطنية ودولية خارج أرض الوطن، إذ أفاد رئيس التعاونية أن الأخيرة حصدت عدة شهادات تقديرية على مشاركتها في المعارض المحلية والوطنية والدولية، وفي الأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي والتضامني، التي تشارك فيها، ومن بين أهم المشاركات التي سجلتها التعاونية مشاركتها في معرض للمصنوعات الخشبية بنواحي باريس خلال سنة 2006 وملتقى معرض الخشب بمكناس ومعرض المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، الذي نظمته وزارة الداخلية بالرباط خلال سنة 2012 والمعارض، التي تنظمها غرفة الصناعة التقليدية بالخميسات، بتعاون وتنسيق مع الوزارة الوصية، موضحا أن الهدف من هذه المشاركات يتمثل بالأساس في التعريف بالمنتجات المحلية. وتعتبر التعاونية من النماذج التي يضرب بها المثل في مجال العمل التضامني الذي يسعى إلى تقوية قدرات الصناع والحفاظ على الإرث التاريخي، الذي يجعل من إقليم الخميسات إقليما متكاملا من حيث التعاطي للصناعات التقليدية بمختلف أنواعها وفي شتى المجالات بالنظر لتوفره على مؤهلات طبيعية وبشرية في غاية الأهمية، لأن المعارض توفر الفرصة للصناع لإظهار براعتهم في الصناعات التي يمثلونها كما يشكل مناسبة لتلقي طلبات عروض في مجال الاشتغال.

وأردف رئيس تعاونية المستقبل للنجارة الفنية الإنتاجية أن التعاونية ورغم المجهودات المبذولة للنهوض بها وتحقيق مداخيل كافية لمنخرطيها، فهي مازالت لحد الساعة تكتفي بتوفير أجور المستخدمين ومصاريف الماء والكهرباء وواجبات الكراء، كما تمكنت من تسديد بعض الديون التي وصفت بالخفيفة في انتظار توسيع المشروع في إطار الشطر الثاني من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.  وتسعى التعاونية حاليا إلى توفير وعاء عقاري  يجمع الصناع  في إطار قرية للصناعة التقليدية أو مجمع خاص بالصناع التقليدين تتوفر فيه ورشة للأعمال التطبيقية لفائدة خريجي المعاهد المختصة في مجال النجارة الفنية الإنتاجية في إطار تنظيم الأحياء الحرفية بالمدينة، لأن مصاريف الكراء تثقل كاهل الصناع بصفة عامة، وفي حال توفير هذه المبالغ الشهرية التي تستنزف التعاونية، فسيكون بإمكان الأخيرة توفير التغطية الصحية للمتعاونين والزي الرسمي للعمل تتوفر فيه شروط الوقاية الضرورية وتزويد المحل بمضخة لامتصاص الغبار في إطار المحافظة على البيئة وتأهيل المشروع لجعله ملائم للمعايير البيئية المعمول بها، حتى يحظى بشهادة الجودة قبل المرور إلى مرحلة الأعمال الاجتماعية إذ تأمل التعاونية ومنخرطيها في القيام بأعمال اجتماعية تضامنية وتطوعية لفائدة الأسر المعوزة بالإقليم و هذا هو الهدف الأسمى بالنسبة للمتعاونين. 

الخميسات: حسن نطير
20 مايو 2015
للإستفسار طباعة