Tadbir.ma

ملامح زوال حرفة «السفناجة» بالصويرة بدأت تلوح في الأفق

chfanj.jpg

› كانت مهنة "تسفناجت" تعد إلى وقت غير بعيد من المهن التقليدية، التي عرفتها مدينة الصويرة، والتي توارثها الأبناء عن الآباء، خاصة بالمدينة العتيقة، لكن هذه الحرفة أوشكت على الانقراض لأسباب ذاتية وموضوعية، حسب عدد من المهمين بالشأن المحلي.

وأوضحت مصادر "تدبير" أن مهنة "تسفناجت" انتقلت إلى المغرب مع النازحين من الأندلس بعد سقوط الحكم هناك في نهاية القرن 15 الميلادي، وأبرزت أن الإسفنج يعد من الأكلات المفضلة لدى أهل الصويرة، يتناولونه في الصباح مع الشاي الأخضر المنعنع وقبل العصر، وفي الغالب بين العصر والمغرب.

وتفيد المصادر ذاتها، أن عدد "السفناجة" بالمدينة العتيقة لا يتعدى عدد أصابع اليد الواحدة، بسبب أن مهنة "تسفناجت" لم تعد تستهوي أحدا خاصة الشباب الذين يفضلون فتح محلات الحلويات التقليدية والعصرية نظرا لمردودها المادي المريح.

وتثير عملية إعداد وقلي الإسفنج فضول السياح الذين لا يفوتون الفرصة لالتقاط الصور، كما تثير العملية فضول الأطفال الذين يتحلقون حول "السفناج"، وغالبا ما يمنحهم بعض الاسفنجات بالمجان كما يمنحها لبعض الزبناء ليختبروا جودة منتوجه، وهي طريقة تلقائية وذكية للدعاية والتشهير للمحل ولصاحبه.

ويتحسر الكثيرون ممن التقتهم "تدبير" من شيوخ وشباب مدينة الصويرة، عما آلت إليه وضعية "السفناجة" الذين لا حول لهم ولا قوة أمام المنافسة الشرسة وغير المتكافئة التي يتعرضون إليها من طرف باعة الفطائر والحلويات، بحكم أن "السفناجة" يشتغلون برساميل محدودة وضعيفة، وفي حوانيت ضيقة جدا وبيد عاملة لا تتعدى في أحسن الأحوال عاملين اثنين، هما "السفناج" ومساعده، الأول يتكفل بالإعداد والقلي، والثاني بوزن الإسفنج واستخلاص ثمنه من الزبناء، وهو الثمن الذي لا يتعدى في الوقت الراهن ستة دراهم للكلغ، أودرهم للإسفنجة الواحدة. وفي لقاء مع"تدبير"، أوضح علال، 65 سنة، إسفنجي بأحد أزقة البلدة القديمة بالصويرة، أن مهنة "تسفناجت" لم تعد تغري أحدا وهي في طريقها إلى الاندثار، معللا ذلك بكون عدد "السفناجة" بالصويرة لم يعد يتعدى العشرة، بسبب ظهور محلات عصرية مختصة في إعداد أنواع كثيرة من الفطائر مثل"المسمن" و "بغرير" و"الرغايف" و"الحرشة"، إضافة إلى أشكال متنوعة من الحلويات المغربية التقليدية أو الأوروبية، يسيرها شباب من الجنسين من حاملي الشهادات من خريجي مراكز التكوين والتأهيل بالصويرة.

وأضاف علال أن الكثير من "السفناجة" أغلبهم من كبار السن، تخلوا عن الحرفة لمدخولها المادي الضعيف، الذي لا يكفي لسد الحاجيات الأسرية الأساسية من ملبس ومأكل وتطبيب، ناهك عن السومات الكرائية للمحلات وتكاليف الاستغلال المرتفعة، وقال إن المهنة أضحت من ذكريات الماضي شأنها في ذلك شأن باقي المهن الشعبية التي بدأت تفقد بريقها وعشاقها كالحمامات البلدية والأفرنة التقليدية المعروف لدى سكان الصويرة بـ"الفرناتشي"، حرف لم تعد تؤمن الرزق لأصحابها، يستطرد علال، بسبب التغيرات السلوكية لعامة المواطنين، والانتشار المهول لمحلات الأكلات السريعة، والزحف الملحوظ للمحلبات والمقشدات، وتفشي ثقافة الاستهلاك بين مختلف الشرائح الاجتماعية على اختلاف أعمارها.

وأضاف علال أن الأسواق الأسبوعية بإقليم الصويرة، كانت تعج إلى وقت قريب بمحلات "تسفناجت"، وأن الإسفنج  كان يقدم للزبناء في صحون معدنية داخل خيام صغيرة أو بداخل حوانيت ضيقة لا تتسع لأكثر من ثلاثة زبناء، مشيرا إلى أن عدد "السفناجة" بهذه الأسواق بدأ في تراجع غريب أمام لامبالاة  وتجاهل الجهات المعنية بالحفاظ على المهن التقليدية والموروث  الثقافي المغربي المتعدد الروافد، وقال بحسرة وأسى إن "معالم زوال المهنة بدأت تلوح في الأفق، وبزوالها سيفقد المغاربة جانبا مضيئا من ثقافتهم الغذائية الشعبية".

الصويرة: محمد طيفور
27 أبريل 2015
للإستفسار طباعة