Tadbir.ma

صيف التعاونيات بين العطلة والمشاركة في المعارض والمهرجانات

KANDILE.jpg

› بعد موسم فلاحي تكلل بإنتاج جيد، أقدمت العديد من التعاونيات بإقليمي الحاجب ومكناس على تخصيص عطلة لمنتسبيها ولأبنائهم والتي تزامنت مع فصل الصيف والعطلة المدرسية، وهي فرصة للجميع لقضاء وقت ممتع، وخير نموذج للتعاونيات التي تسهر على استغلال العطلة الصيفية، تعاونيات «النهضة» بإقليم الحاجب، حيث سطر منتسبوها برنامجا يستفيد منه الجميع وفق جدولة زمنية تراعي استمرار العمل وعدم توقف العمل، وفي هذا الصدد ذكر رئيس التعاونية، المهدى الحجام، أن فترة الصيف تعد مناسبة مهمة بالنسبة للمتعاونين. فبعد جمع الغلة وتسويقها يبقى التفكير في تخصيص عطلة للمتعاونين ولأبنائهم، الهدف منها الراحة وقضاء أوقات ترفيهية مع العائلة، خصوصا أن لفصل الصيف خصوصية تفرض على الجميع استغلاله استعدادا للموسم الفلاحي المقبل والمدرسي، مضيفا أنه تم توزيع العطل على المتعاونين بالتساوي وفق برمجة زمنية تراعي استفادة هؤلاء من حقهم بخصوص العطلة، ومن جهة ثانية عدم توقف العمل بالنسبة للتعاونية، التي لها التزامات مع مؤسسات، وإن اقتضى الأمر تشغيل يد عاملة مؤقتة خلال فترة العطلة، مع العلم أن فصل الصيف يعد هاجسا لدى جميع الأسر على اختلاف مراتبها ووضعها الاجتماعي والاقتصادي. 

من جهة أخرى، يتوفر إقليم الحاجب على العديد من التعاونيات الفلاحية جلها من الصنف الكبير، نظرا لخصوصية الإقليم فلاحيا، وفي هذا الصدد لجأت بعض التعاونيات إلى استغلال المواسم والمهرجانات الصيفية لعرض منتوجاتها، وفي الوقت نفسه تسريح بعض العاملين بها من أجل العطلة.  ومن بين المهرجانات التي يشتهر بها الإقليم مهرجان البصل الذي يقام في شهر غشت من كل سنة وهي مناسبة للعديد من التعاونيات تتبع فقراته. كما أن مهرجان الحاجب مناسبة لعديد من التعاونيات الفلاحية المشاركة فيه، حيث أن هاجسها الأول التعريف بالمنتوج لدى الزوار من المهنيين ومن جهة ثانية استغلال العطلة بالنسبة لأسرهم، وهي خصوصية لزمت الإقليم خاصة بمنطقة أكوراي وأيت يعزم وعين تاوجطات. وأهم ما ميز فصل الصيف لهذه السنة تزامنه مع شهر رمضان المبارك، وبعد عيد الفطر تلبس مكناس والحاجب ونواحيهما حلة جديدة وهي إقامة المعارض والمهرجانات والمواسم وهي فرصة بالنسبة للعديد من التعاونيات استغلال الفرصة للتعريف بها من خلال المشاركة الفعلية ومن جهة ثانية استغلال العطلة بالنسبة لمنتسبيها. 

وفي هذا الصدد ذكر يوسف عليان، رئيس جمعية النور بضواحي مكناس، أن التعاونية تهيب بشباب المنطقة من أبناء المساهمين بضرورة المشاركة في الأنشطة والمسابقات لاستثمار أوقات الفراغ والطاقات في جوانب مفيدة تنعكس إيجابا على المشاركين وأسرهم، خاصة أن التعاونية توفر كل اللوازم والدعم خلال العطلة الصيفية، من خلال برنامج يراعي خدمة الجانب الاجتماعي بالنسبة للأسر، وتنظيم جولات بالنسبة للأبناء وتكريم المتفوقين من التلاميذ في الدراسة، ومساعدة المرضى. وشدد العليان على حرص التعاونية منذ تأسيسها على تحقيق طموحات المساهمين وتطلعات سكان المنطقة، مبرزا أن فترة العطلة بالنسبة للجميع هي الاستراحة والاستمتاع بوقت ممتع بعد شهور من العمل والتعب، أملا في استقبال الموسم الفلاحي الجديد بنوع من الحيوية والنشاط، سواء بالنسبة للمنتسبين للتعاونيات أو بالنسبة لأبنائهم أثناء الدخول المدرسي.  

مكناس: عبد العالي توجد
07 أغسطس 2015
للإستفسار طباعة