Tadbir.ma

دراسات عالمية تحذر من التدخين اللاإرادي في أماكن العمل

لتجنب سرطان الرئة وأمراض القلب والسكتات الدماغية

tadjin.jpg

› يشكل التدخين السلبي في أماكن العمل من أبرز مسببات نشر العدوى بأمراض الحساسية وسرطان الرئة وحدوث مشاكل في القلب، حسب ما خلصت إليه دراسة علمية حديثة، مفادها أن التدخين السلبي يقتل مئات البريطانيين سنويا.

وتأتي خطورة التدخين السلبي، في استنشاق أدخنة السجائر المتصاعدة في الهواء بشكل لا إرادي، وهو ما يحوله إلى خطر بالنسبة على غير المدخنين. تبعا إلى أن المدخن يستنشق 15 في المائة فقط من دخان سجائرهم والباقي يتصاعد في الجو ويهدد حياة غير المدخنين.

وقال الأطباء، حسب ما تداولته مواقع مهتمة بقطاع الصحة، إنهم أكدوا على الحاجة إلى منع التدخين في أماكن العمل، استنادا إلى نتائج الدراسة التي أجراها البروفيسور "كونراد جامروزيك" على الأشخاص الذين توفوا من أمراض سرطان الرئة والقلب والسكتة الدماغية في إنجلترا وويلز في سنة 2002، فكشف عن تعرض هؤلاء الموتى للتدخين السلبي باستخدام صيغة رياضية خاصة.

وتبعا لذلك، قدر الباحث المذكور أن التدخين السلبي يقتل شخصا واحد أسبوعيا ممن يعملون في صناعة الضيافة، من جهته، حث البروفيسور "كارول بلاك"، رئيس الكلية الملكية للأطباء، الحكومة على حظر التدخين في أماكن العمل وجعلها خالية من التدخين. من جهة أخرى، بيّنت دراسة ألمانية غير مسبوقة قام بها المعهد الألماني لأبحاث السرطان أن 3300 مواطن ألماني يموتون سنويا من تبعات ما يسمى بـ "التدخين السلبي". وأدهشت هذه الأرقام المراقبين بمثابة أكبر تحذير من التدخين السلبي الذي يهدد حياة آلاف المواطنين ليس فقط في ألمانيا، بل في جميع أنحاء العالم. ووفقا للخبراء الذين أشرفوا على إجراء الدراسة، فإن ضحايا التدخين السلبي أكبر بكثير من ضحايا تعاطي المخدرات الممنوعة ومرضي جنون البقر والسارز مجتمعة.  

ووفقا للدراسة التي قدم المختصون نتائجها مؤخرا في مدينة هايدلبيرغ الألمانية، فإن 2140 غير مدخن يموتون سنويا من مرض تصلب شرايين القلب و770 من الجلطة و260 من سرطان الرئة.  

وقال أولريش كايل، أحد المسؤولين عن الدراسة، إن 60 رضيعا يموتون سنويا نتيجة وجودهم في بيئة منزلية مدخنة أو نتيجة إدمان أمهاتهم أثناء الحمل على التدخين.  وأضاف الخبير أن الدخان السلبي يحمل كثير من المواد السامة مثل حامض البُروسيك والأمونياك، ولكن أيضا كثير من المواد المُسببة لمرض السرطان مثل بترابيرين والكاديوم والكروم وغيرها. 

نصائح للحد من التدخين في الأماكن العامة

يقدم الخبراء بعض النصائح التي قد تساعد على حماية الآخرين من آثار التدخين: أولا الامتناع عن التدخين في وجود الأطفال والُرضع والحوامل كذلك، إذ أن هؤلاء الأطفال الذين لا خيار لهم يستنشقون الدخان في وقت تكون أجسامهم ليست قوية، ما يجعل إصابتهم بالأمراض أسهل.  

ثانيا، تجنب التدخين في الأماكن العامة، مثل أماكن العمل والاستراحة وخاصة في وسائل المواصلات، التي تكون عادة مكتظة بالمسافرين، علما أن الإقلاع عن التدخين بشكل عام، يضمن حماية للذات والآخرين.

عزيزة غلام
18 مايو 2015
للإستفسار طباعة