Tadbir.ma

بنكيران: التوقيع على البرنامج القطري مع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية يساهم في تيسير التحاق المغرب بركب الدول الصاعدة

BENKIRANE.jpg

› أكد رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، الاثنين الماضي بباريس، أن من شأن البرنامج القطري، الذي وقعته المملكة المغربية مع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، تعزيز التقارب بين المغرب والمنظمة، وتيسير التحاق المغرب بركب الدول الصاعدة، وذلك وفقا للتوجيهات الملكية السامية.

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن بنكيران أبرز في كلمة على هامش توقيعه على بروتوكول الاتفاق الخاص ببرنامج التعاون (البرنامج القطري) إلى جانب الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، أنجيل كريا، الأهمية التي يوليها شخصيا، وكذا الحكومة للشراكة الاستراتيجية مع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية كأرضية مشتركة لتبادل أفضل الممارسات والمعايير والتقييمات المتبادلة للسياسات العمومية، مؤكدا حرص المغرب على تعزيز هذه الشراكة والرقي بها نحو آفاق أرحب في المستقيل المنظور. 

وأضاف رئيس الحكومة أن المشاريع المقررة في إطار هذا البرنامج تستجيب تماما لحاجيات المملكة وتتوافق مع الجدول الزمني للإصلاحات المتخذة، أو التي توجد في طور التنزيل من طرف الحكومة.  من جهته، هنأ الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصاديين، المغرب على التزامه بإنجاز الإصلاحات وعلى الخطوات المتقدمة التي حققها في مختلف الميادين، معربا عن استعداد منظمته لمواكبة جهود المغرب الإصلاحية حتى يتمكن من بلورة وإنجاز إصلاحاته بشكل أكثر فعالية.  وأوضح أن برنامج التعاون الموقع يعد برنامجا طموحا ويترجم عزم الطرفين على الارتقاء بتعاونهما إلى مستويات أسمى، مشيدا بالحيوية التي تطبع مشاركة المغرب في مختلف اللجان التي يساهم فيها، وأعرب عن أمله في أن تتعزز هذه الحيوية أكثر. ويشمل برنامج التعاون المذكور، والذي سيتم إنجازه في غضون سنتين، عدة قطاعات، ويتضمن على الخصوص وضع نظام لتقييم وتدبير أداء برنامج الإصلاحات بالمغرب، ودراسة تقوية المؤسسات المحلية بهدف النهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وإطلاق حوار بين المغرب ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصاديين حول السياسات الترابية، وتقييم أداء المنظومة التربوية، وكذا مدارك التلاميذ، وإنجاز دراسة حول تشغيل الشباب ودراسة حول تنمية تنافسية المقاولات السياحية، الخ. 

ويتيح هذا البرنامج للمغرب الاضطلاع بدور أكبر في مختلف اللجان التابعة للمنظمة بفضل تعزيز وضعه داخل أغلب هذه اللجان، مما سيمكنه من الاستفادة بشكل أفضل من وجوده داخل هذه اللجان، ومن المساهمة بفعالية أكبر في أشغالها من خلال تجربته الخاصة في ميدان التنمية.

كما يتيح البرنامج للطرفين التعاون في مختلف المجالات، من بينها الدراسات المشتركة ودراسة السياسات الوطنية بالمغرب وتبادل المعلومات وتقاسم المعطيات الإحصائية وكل المعلومات التي من شأنها أن تشكل قاعدة لأفضل التحليلات من قبل الطرفين. ويلتزم الطرفان بموجب البرنامج، أيضا، بتنظيم تظاهرات ومؤتمرات وورشات مشتركة، والمشاركة في التظاهرات والأنشطة ذات البعد الإقليمي والنهوض بمشاركة المغرب في هيئات ومشاريع منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية. وسيمكن البرنامج، الذي يدخل حيز التنفيذ عقب التوقيع عليه ويستمر لفترة سنتين قابلة للتجديد، من تسهيل انضمام المملكة لمختلف الآليات القانونية للمنظمة، إلى جانب التتبع والتقييم والتحليل المقارن للممارسات السياسية للمغرب، بالنظر للمعايير والممارسات المثلى للمنظمة بغية تشجيع الإصلاحات، وكذا الشفافية الحكومية إزاء المواطنين. يذكر أن المغرب يعد البلد الوحيد بإفريقيا وبمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الذي تم انتقاؤه من قبل منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية للاستفادة من هذا البرنامج. تجدر الإشارة إلى أن المغرب يعد ثالث دولة في العالم، بعد البيرو وكازاخستان، توقع على هذا البرنامج، مما يدل على الثقة التي يحظى بها لدى هذه المنظمة وعلى مصداقية التزاماته وجهوده الإصلاحية في الميادين الاقتصادية والاجتماعية. يذكر أن بنكيران كان قد أجرى لقاء مع سفراء الدول الأعضاء في المنظمة على هامش حفل التوقيع على بروتوكول الاتفاق الخاص بالبرنامج القطري، عرض خلاله آخر التطورات التي شهدها المغرب على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وكذا الأوراش الإصلاحية الكبرى التي أطلقتها الحكومة.

كما أجرى بنكيران مباحثات مع الأمين العام للمنظمة تناولت فرص التعاون بين الطرفين خلال السنوات المقبلة، وكذا السبل والإمكانيات اللازمة لتوفير شروط إنجاز هذا التعاون بشكل فعال.  وقد حضر هذه المباحثات وكذا حفل التوقيع على بروتوكول الاتفاق الخاص بالبرنامج القطري، إلى جانب رئيس الحكومة، محمد الوفا، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، ومحمد مبديع، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، وشكيب بنموسى، سفير صاحب الجلالة بباريس.

25 يونيو 2015
للإستفسار طباعة