Tadbir.ma

المصادقة على 114 مشروعا بقيمة 36 مليون درهم بالخميسات

MOUSADAKA.jpg

› شدد منصور قرطاح، عامل إقليم الخميسات، خلال كلمته الافتتاحية لاجتماع اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، المنعقد، الاثنين الماضي، بمقر عمالة الخميسات، على ضرورة مضاعفة الجهود عبر الانخراط الفعلي والإيجابي في ظل مقاربة تشاركية لتسريع وتيرة إنجاز المشاريع المبرمجة بهدف تحقيق أهداف الورش الملكي المتمثلة في تقليص نسبة الفقر ومحاربة الإقصاء الاجتماعي والتهميش عبر تحسين الولوج إلى البنيات والخدمات الاجتماعية من أجل تحسين ظروف عيش السكان المحليين. وذكر العامل الذي كان يتحدث أمام الكاتب العام بالعمالة، ورئيس المجلس الإقليمي، وأعضاء اللجنة الإقليمية، ورؤساء الجماعات المحلية المستهدفة، والمصالح الخارجية، ورجال السلطة، والنواب البرلمانيين، ومنسقي فرق تنشيط الأحياء، بالدور الكبير الذي تلعبه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية باعتبارها آلية للحكامة على المستوى الإقليمي في تفعيل برامج المبادرة وتتبع وتنفيذ المشاريع، داعيا إلى ضرورة بذل المزيد من الجهود من أجل تحقيق مردودية أفضل، وفق الأهداف المتوخاة من الورش الملكي المفتوح باعتماد مقاربة جديدة تروم التدبير الأمثل في إنجاز المشاريع وتتبعها عملا بتوصيات لجان الافتحاص التابعة للإدارة الترابية وأخرى تابعة للمفتشية العامة لوزارة المالية. 

إلى ذلك، قدم المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بالخميسات محمد الشريط، في مستهل أشغال الاجتماع، عرضا حول القطاع الصحي هم بالأساس محاربة نواقل الأمراض وبرنامج "كرامة"، حيث ذكر بضرورة اعتماد منهجية تشاركية مع جميع القطاعات من أجل الاستعمال الأمثل للموارد المتاحة بغية التحكم في تنقل الأمراض، كحمى الملاريا والليشمانيا بكل أنواعها، حسب البرنامج السنوي والإجراءات المبرمجة للحد من خطورتها، وتوفير الإمكانيات المادية والبشرية بتنسيق مع الجماعات المستهدفة، موضحا أن هناك 295 مستنقعا بالإقليم تجري معالجتها وفق جدول زمني محدد، كما تناول في الشق الثاني من العرض برنامج "كرامة" الذي يستهدف بالأساس الصحة النفسية والعقلية، حيث قدم إحصائيات وطنية بالأرقام لعدد المصابين، وكذا المؤسسات الصحية بالمغرب، موضحا بخصوص إقليم الخميسات أنه جرى تخصيص جناح خاص بمستشفى تيفلت للمصابين بالأمراض النفسية رغم قلة عددهم بالإقليم.

إلى ذلك، صادقت اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على المشاريع المبرمجة برسم سنة 2015، التي بلغ عددها 114 مشروعا بكلف مالية تقدر بـ36 مليون درهم ساهمت فيها المبادرة 7،31 ملايين درهم موزعة على عدد من البرامج بعد الاستماع إلى عرض رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم الخميسات، الذي استعرض المشاريع المبرمجة بالإقليم برسم سنة 2015.

وأفاد بلاغ صادر عن قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم الخميسات أنه جرى اقتراح 42 مشروعا في إطار برنامج محاربة الفقر بالوسط القروي، منها 22 مشروعا برسم سنة 2015 بكل من الجماعات المحلية المستهدفة و20 مشروعا برسم سنة 2014 تخص كل من جماعتي الكنزرة والماس وبلغت مساهمة المبادرة فيها بما مجموعه 2،7 مليون درهم.

وفي ما يخص برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري في الشق المتعلق بالمشاريع المهيكلة فقد بلغ عدد المشاريع المقترحة برسم سنة 2015 ما مجموعه 40 مشروعا بكلفة إجمالية تصل 80،13 مليون درهم بلغت مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية فيها بمبلغ 40،11 مليون درهم، فيما بلغ عدد المشاريع المقترحة ضمن البرنامج الأفقي 30 مشروعا بكلفة مالية إجمالية  تقدر بـ14،12 مليون درهم بمساهمة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية قدرها 11 مليون درهم، إضافة إلى برمجة مشروعين بكلفة تقدر بـ1،2 مليون درهم في إطار برنامج محاربة الهشاشة كما جرت برمجة تحويل مبلغ 2 مليون درهم لفائدة مؤسسة للاسلمى للوقاية وعلاج السرطان لأجل مشروع توسيع وتجهيز المستشفى النهاري بالمعهد الوطني للأنكولوجيا بالرباط.

الخميسات: حسن نطير
01 يوليوز 2015
للإستفسار طباعة