Tadbir.ma

المدرسة فضاء متنوع المكونات يتيح إمكانية التعرض لحوادث صحية

BASKET24.jpg
إن البيئة الحسية للمدرسة تشمل موقع البناء المدرسي والمباني والقاعات الدراسية واجتماعات الأساتذة.
ما يلي نتناول المخاطر التي قد تصيب التلاميذ والعاملين في المنشآت التعليمية، وكذلك احتياطات السلامة التي يجب توفرها في المنشآت التعليمية، ومخاطر المنشآت التعليمية عن عدم ملاءمة البيئة في المباني الإدارية.

›ما هي العلاقة بين المدرسة والأمن والسلامة

هناك علاقة وثيقة بين المدرسة والأمن والسلامة، إذ أن وجود إطار يمنح المدرسة مستوى معينا ومناسبا من الأمن والسلامة بمفهومها الخاص بالمجال التعليمي، يوفر المتطلبات التي من خلالها يمكن للمدرسة من خلال هذه التعليمات والارشادات والخطوط إيجاد مستوى من الامن والسلامة.  يوفر الحماية المطلوبة للتلاميذ من الكثير من الأمور التي قد تتسبب في إصابتهم أو تعرضهم للخطر وأيضا توفر للمدرسين نوعا من التوجيه وخطوطا للعمل بموجبها للحفاظ على المستوى المطلوب من الأمن والسلامة وأيضا للحد من المشاكل التي يمكن أن تقع سواء من الحوادث أو السلوكيات.

إن مجرد دخول التلاميذ للمدرسة تكون ادارة المدرسة هي المسؤولة عن توفير الامن والسلامة لهم وضمانها وأن تكون من ضمن أولوياتها.

تطبيق إجراءات السلامة عند إنشاء وتجهيزات المنشآت التعليمية

المخاطر الفيزيائية: هي المخاطر التي قد تنجم داخل الأقسام الدراسية أو المختبرات أو لعوامل الإضاءة، التهوية، الضوضاء، الحرارة.

المخاطر الهندسية: وتشمل المخاطر الآتية، مخاطر التوصيلات والتجهيزات الكهربائية، تتضمن المخاطر الناجمة عن التوصيلات الكهربائية وتشغيل الآلات وأدوات العمل بالأوراش الفنية والصناعية ومختبرات الحاسوب وغرف الكهرباء ولوحات الكهرباء الفرعية. 

المخاطر الإنشائية: هي المخاطر التي قد يتعرض لها التلاميذ ومستخدمو المنشآت التعليمية نتيجة عدم تطبيق إجراءات السلامة والصحة المهنية أثناء عمليات تشييد المدارس مثل عدم توافر السلامة، في الممرات - سلالم الهروب والمخارج.

المخاطر الميكانيكية  

تنشأ نتيجة تعرض التلاميذ لمخاطر الآلات والمعدات في أوراش العمل نتيجة غياب إجراءات السلامة والصحة المهنية.

وينضاف إلى ذلك وجود الأدخنة والأبخرة والأتربة التي يواجهها التلاميذ والعاملون في المختبرات العلمية أثناء إجراء التجارب العملية.

المخاطر الكيميائية: يندرج تحتها مخاطر المواد الكيميائية مثل السوائل والغازات أو ميكروبات تفرزها البيئة المحيطة بهم بسبب عدم توافر المرافق الصحية المناسبة كمًا وكيفا، والتي تشمل مبردات المياه، خزانات المياه، دورات المياه، المطعم، أو نتيجة لتراكم النفايات بالبيئة المدرسية.

المخاطر الصحية: هي ما قد يصيب الطلاب بالمدارس من أمراض نتيجة وجود جراثيم، وتؤدي إلى ضياع وتلف الممتلكات نتيجة غياب احتياطات السلامة عند تشييد المنشآت التعليمية أو عدم تجهيزها بأجهزة إنذار ومكافحة الحرائق وتدريب فرق داخل المدارس على كيفية التصرف في حالات الحريق.

مخاطر الحريق: قد تعرض الحرائق حياة التلاميذ ومستخدمي المنشآت التعليمية للخطر وأضرار نتيجة عدم الاكتراث بتطبيق إجراءات السلامة والصحة المهنية أو عدم الوعي بها.

قواعد أساسية للحفاظ على السلامة في المدارس

من أهم قواعد السلامة المدرسية تجهيزها بمطافئ لمكافحة الحريق، وتدريب التلاميذ على كيفية الخروج من الأماكن التي يشب فيها حريق، وتأمين مخارج ظاهرة بوضوح وسلالم ومعدات للإسعافات الأولية.

في الملعب:

*عدم رمي بقايا الأطعمة والفواكه على الأرض

-إتباع إرشادات الأستاذ المسؤول في الملعب. عدم السماح للأولاد باللعب بأدوات أو ألعاب مخصصة لآخرين أكبر سنا

-عدم ترك الأدوات الصغيرة الحجم بمتناول الأطفال الصغار

-عدم السماح للأولاد بالركض في الملعب وهم يحملون زجاجة الماء أو العصير  عدم تسلّق الجدران المحيطة بأرض الملعب

-الانتباه أثناء اللعب الى الأولاد الأصغر سناً تجنباً للاصطدام بهم أو أذيتهم.

عزيزة غلام
26 ديسمبر 2014
للإستفسار طباعة