Tadbir.ma

الاستثمار بجهة مـكـناس- تـافيلالت يتعزز بإحداث 1892 مقـاولة

istitmar.jpg
تم بجهة مكناس- تافيلالت خلال سنة 2014 إحداث 1892 مقاولة تعمل في مختلف القطاعات منها 1192 شركة، أي ما يمثل 63 في المائة من مجموع المقاولات المحدثة عن طريق الشباك الوحيد بالمركز الجهوي للاستثمار. وحسب المعطيات المتوفرة من المركز ذاته، فإن هذه المقاولات ستمكن من إحداث ما مجموعه 3000 منصب شغل بمختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية.

› بخصوص القطاعات الاقتصادية التي توزعت عليها هذه المقاولات، فقد احتل المراتب المهمة، قطاع التجارة المرتبة الأولى بـ 664 مقاولة بنسبة 36 في المائة، متبوعا بقطاع الخدمات بـ 579 مقاولة بنسبة 31 في المائة، ثم قطاع البناء والأشغال العمومية بـ 254 مقاولة بنسبة 23 في المائة، والقطاع السياحي بـ 100 مقاولة بنسبة 6 في المائة.

من جهة أخرى صادق المركز الجهوي للاستثمار لجهة مكناس- تافيلالت خلال سنة 2014 على 56 مشروعا استثماريا بغلاف مالي ينهاز 2.5 مليار درهم، موزع على حوالي 1.537 مليار درهم لقطاع الإسكان، وما يناهز 270 مليون درهم لقطاع الصناعة الغذائية، وحوالي 244 مليون درهم لقطاع السياحي، وحوالي 154 مليون درهم لقطاع التعليم.

من جهة أخرى أكد عدد من الفاعلين بمدينة مكناس في تصريحاتهم لـ «تدبير» أن الاسثمار في جهة مكناس عرف في السنوات الماضية انطلاقة حسنة بما في ذلك الميول نحو الاستثمار في المجال الفلاحي خاصة في منطقة «أكروبوليس» التي تم إحداثها، حتى يكون لمدينة مكناس نصيب أوفر من الاسثمارات الوطنية والأجنبية، قد تعيد الأمل إلى مختلف الفاعلين الاقتصاديين، وبالتالي احتواء مشكل البطالة خاصة في صفوف حاملي الشهادات في مختلف التخصصات المهنية.

وشكل الحي الصناعي مجاط وسيدي سليمان مول الكيفان نموذجا لخلق مقاولات على اختلاف أنواعها دون إغفال المناطق الأخرى من جهة مكناس- تافيلالت. وسبق لبنك المغرب أن نظم أخيرا بأحد فنادق، مدينة مكناس لقاء جهويا تحسيسيا مع أرباب المقاولات الصغرى والمتوسطة تحت شعار «من أجل مواكبة أفضل للمقاولات الصغرى والمتوسطة في خدمة التنمية الجهوية والاستثمار».

وكان اللقاء الذي نظم بتنسيق مع الوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولات الصغرى والمتوسطة والاتحاد العام لمقاولات المغرب والمجموعة المهنية للأبناك بالمغرب وصندوق الضمان المركزي، يروم مواكبة المقاولات الصغرى والمتوسطة من أجل الاستفادة من مختلف التدابير المقررة بهذا الشأن، وكذلك من التمويل البنكي بغية إعطاء دينامية لعمل الهيآت الجهوية في مواكبة المقاولات الصغرى والمتوسطة. كما تم إبراز أن الحملة التحسيسية تدخل ضمن اللقاءات الجهوية بمختلف مدن المملكة، والتي تهدف إلى فتح نقاش صريح ومثمر حول المشاكل التي تعترض خلق المقاولات الصغرى والمتوسطة، والبحث عن الحلول الممكنة لها في إطار رؤية هادفة وواضحة تمكن من تطوير الواقع العملي للمقاولات. كما أن ذلك لقاء أتى للتحسيس بأهمية التدابير التي اتخذتها الحكومة منذ سنة 2008 لإنعاش المقاولات الصغرى والمتوسطة والاستجابة لحاجياتها، وضمان مواكبة أفضل لها من أجل تشجيع الاستثمار وتحقيق التنمية الجهوية. كما تم التركيز على الدور الفاعل للمقاولات الصغرى والمتوسطة في الاقتصاد الوطني التي تشكل 95 في المائة من النسيج المقاولاتي، إذ توفر 50 في المائة من مناصب الشغل وتساهم بـ 40 في المائة من الإنتاج بالمغرب. من جهة أخرى شكل المركز الجهوي للاستثمار بجهة مكناس- تافيلالت منذ إحداثه سنة 2002، نقطة استراتيجية لاستقبال ملفات الراغبين في الاستثمار سواء على المستوى المحلي أو الإقاليم التابعة لجهة مكناس- تافيلالت تضم 6 أقاليم وتمتد على مساحة 79.210 كيلومترا مربعا، حيث بفضل هذا المركز، وكذا شباكه الوحيد والأطر العاملة به من استقبال العديد من الملفات منذ إحداثه وبعد دراستها يتم إعطاء الموافقة لأصحابها، بل شكل كل من الحي الصناعي سيدي سليمان مول الكيفان ومجاط وأكروبولس أقطاب صناعية بضواحي مكناس التي استقبلت مستثمرين المغاربة والأجانب مع إعطاء لهم التسهيلات لخلق مشاريعمهم. وعبر حسن باهي مدير المركز الجهوي لمكناس- تافيلالت في تصريح لـ «تدبير» عن ارتياحه لما آل إليهم وضعية الاستثمار بشكل إيجابي بالجهة عامة ومكناس خاصة، مؤكدا في الوقت ذاته أن المستثمرين أضحت لهم الرغبة في تحقيق مشاريعهم في شتى الميادين وفق الضوابط المعمول بها.  

مكناس: عبد العالي توجد
11 فبراير 2015
للإستفسار طباعة