Tadbir.ma

إعطاء الانطلاقة لبرامج إنجاز المغرب بالجهة الشرقية بشراكة منظمة اليونيسف

المشروع خصصت له ميزانية بلغت 2.4 مليون درهم

intilaka.jpg
يعتبر الابتكار، نشر ثقافة العمل الحر والمساهمة في بناء الفكر الريادي لدى الشباب من الركائز الداعمة لنمو اقتصاد المغرب وتحقيق التنمية المستدامة، فرغم ما يتوفر عليه المغرب من طاقات هائلة ومواهب متميزة للشباب، فإن النتيجة التي قدمت في خلاصة الميثاق الوطني للتربية والتكوين تكشف عن صعوبة الشباب في الاندماج في الحياة العملية ونقص في التصور والتخطيط المستقبلي، ما نتج عنه غياب جيل من الشباب حاملي المشاريع لخدمة المجتمع بأساليب إبداعية وريادية خلاقة في حين أنهم يمثلون رواد الأعمال في المستقبل. للابتكار والإبداع دور كبير في تطوير المقاولة، إذ يعتبر إنماء ريادة الأعمال وتنمية التفكير الريادي لدى الشباب وحثهم على المبادرة والإبداع عن طريق إشراك المقاولة في التعليم من بين الحلول الناجعة لنشر ثقافة ريادة الأعمال.

› في هذا الإطار، تم الأسبوع الماضي، توقيع اتفاقية الشراكة بين إنجاز المغرب واليونيسف، الذي يعتبر جزءا من الرؤية الشاملة والمخطط التكويني لجمعية إنجاز المغرب، إذ تفتح هذه الشراكة آفاقا جديدة للجمعية من أجل افتتاح فرع جديد بالجهة الشرقية وضمان نشر برامجها بالمؤسسات التعليمية بكل من مدينة وجدة، بركان والناظور على المدى المتوسط والبعيد.

تأتي هذه الشراكة بالنسبة لليونيسف من أجل تعزيز سياستها التعليمية الموجهة لفائدة الشباب في وضعية هشاشة، وذلك من خلال إطلاق برنامجها «فرصة» الذي يهدف إلى خلق روابط بين الشباب المراهقين، فتيان وفتيات، ومستشارين مسؤولين بالقطاع الخاص وكذا أطر الشركات، من أجل تحسين قدراتهم وتسهيل تكييفهم مع سوق الشغل، الذي يعد أهم أهداف منظمة اليونيسف في مجال التعليم.

تبرز منظمة اليونيسف من خلال هذه البرامج مدى قدرة الابتكار وروح المبادرة على تحفيز المواهب لدى الشباب وعمل أساسي في تحسين جودة التعلم وتفادي الهدر المدرسي. ويمثل دعم ريادة الأعمال تعزيزا لقيم مثل القيادة، والتضامن، والثقة بالنفس، والإبداع.  

برنامج التعاون لليونيسف  2016-2012 في مجال التعليم

منذ سنة 1958، تتعاون منظمة اليونيسف والمغرب من أجل حماية حقوق الطفل، تقوم اليونيسف عن طريق دعم شركائها بالمساعدة في تحسين كل من قطاع، الصحة، والتغذية، والتعليم النظامي وغير النظامي، وحماية حقوق الطفل، والمياه والصرف الصحي.

كما دعمت اليونيسف ولوج الأطفال في وضعية هشاشة، خاصة أطفال المناطق الريفية والمناطق الحضرية الفقيرة للخدمات الاجتماعية.

من أهم أهداف برنامج التعاون لليونيسف 2012-2016 في مجال التعليم بالمغرب، هو تحسين فرص الحصول على تعليم أساسي عادل وجيد خاصة للأطفال والمراهقين في وضعية هشة.

من أبرز المحاور التي تم تطويرها، نجد برنامج «فرصة « الذي تم إطلاقه بتعاون مع وزارة الشؤون الخارجية والتنمية والتجارة بكندا. عبر هذه الأنشطة، تهدف اليونيسف إلى الحد من المعوقات الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية التي تحد من تحقيق تعليم أساسي جيد، وتحسن المناهج والممارسات والمواد التعليمية من أجل تعزيز جودة التعليم، وتعزيز نماذج الحكامة وإدارة المؤسسات التعليمية ونظام التتبع/التقييم للقطاع، إلى جانب تطوير آليات المشاركة وتنمية مهارات وقدرات المراهقين، وتكوين 5080 تلميذ وتلميذة بالإعداديات والثانويات العمومية على ريادة الأعمال بالجهة الشرقية.

فرع جديد بالجهة الشرقية

بفضل دعم منظمة  UNICEF، إنجاز المغرب تفتتح فرعا جديدا بالجهة الشرقية من أجل نشر البرامج التكوينية Junior Achievement»»  الرائدة عالميا في مجال التربية المقاولاتية منذ سنة 1919، وتعزيز مهارات ريادة الأعمال والتوظيف والتأهل لسوق الشغل لديها.

يمتد هذا البرنامج لمدة 26 شهرا، وتهدف هذه الشراكة إلى تكوين 5080 شابا وشابة بالمؤسسات التعليمية الحكومية بكل من مدينة وجدة، بركان والناظور وتمكينهم من برنامجين على الأقل.

سيتم تمكين طلاب المدارس الإعدادية من برنامج «إنها أعمالي» و»مقولة طلابية» ما مجموعه 94 قسما، تنقسم إلى 38 قسما بمدينة وجدة، و28 قسما بمدينة بركان، و28 قسما بمدينة الناظور.

في حين سيتم تمكين طلاب المدارس الثانوية من برنامج «المقاولة الطلابية» وبرنامج «المسار المهني الناجح» أي حوالي 54 قسما سيتم تقسيمها كما يلي: 38  قسما بمدينة وجدة   قسم بمدينة بركان  4  أقسام بمدينة الناظور خلال الفترة نفسها، سيتم تنظيم حملة توعية وتحسيس حول حقوق الطفل لفائدة جميع الطلاب.

ولتحقيق هذه الأهداف، تم تخصيص ميزانية 2.4 مليون درهم للمشروع من طرف اليونيسف لإنجاز المغرب. ريجينا دي ضمنسيس، ممثلة اليونيسف في المغرب، قالت بهذه المناسبة «إعطاء جميع المراهقين والشباب في المغرب، وخاصة الشباب في وضعية هشاشة، الفرصة للتطور والاندماج يجب أن يحظى بالأولوية. تدعم اليونيسف وشركاؤها مقاربة شمولية، منصفة ومنفتحة على العالم والمجتمع.

وتأتي شراكتنا مع إنجاز المغرب من أجل تعزيز التزامنا نحو أطفال المغرب، وذلك عن طريق تعبئة شريك قوي بتجربته في المجال الاقتصادي والتزامه الاجتماعي لفائدة الأطفال».  وقال محمد عباد الأندلسي، الرئيس والمدير التنفيذي لجمعية إنجاز المغرب «نحن سعداء لاعتمادنا ولأول مرة على منظمة من منظمات الأمم المتحدة من أجل دعم برامج إنجاز المغرب في تحقيق طموحاتها التي تهدف إلى تعزيز قدرات ومهارات الشباب لتسهيل اندماجهم بسوق الشغل».

مقاربة مبتكرة تقوم على التعلم بالممارسة

البرامج التكوينية لإنجاز المغرب هي برامج تتوجه حصريا لتلاميذ المؤسسات التعليمية العمومية، وتهدف إلى إشراك الطلاب في تجربة عملية مكملة للمناهج الدراسية الأكاديمية. استنادا إلى طريقة التعلم بالممارسة، تقوم جمعية إنجاز المغرب بترجمة وتكييف برامج « Junior Achivement»  وما يتلاءم والسياق المحلي المغربي مما يسمح بالتطبيق الفعلي والملموس للمعرفة المكتسبة من خلال دراسة حالة أو لعب أدوار، والتمهيد لإنشاء شركة عن طريق خلق مقاولة تلاميذية خلال السنة الدراسية، وتنمية روح الاستقلالية، المبادرة، الإبداع، المسؤولية والثقة في النفس.

تعبئة أطر الشركات من أجل تكوين الشباب

ما يميز المنهج التعليمي لإنجاز المغرب هو إشراكها لأطر المقاولات بالثانويات والإعداديات من أجل تمكين الشباب من البرامج التكوينية للجمعية. تهدف إنجاز من خلال برامجها إلى خلق روابط بين عالم المدرسة والمقاولة والتقريب بينهما مما يسمح بتحسين فرص العمل لدى الشباب. في المجموع، سيتم تدريب 5080 شابا وشابة سيتم تكوينهم على الأقل على ريادة الأعمال والإعداد لسوق الشغل.

التكوين على ريادة الأعمال: «مقاولة طلابية» و»إنها أعمالي» 

-الإعداد لسوق الشغل: «مسار مهني ناجح» و» المبادئ الأساسية للمقاولة»

برنامج «Company Program»

يتعلم التلاميذ من خلال هذا البرنامج كيفية خلق مقاولة صغيرة باتباع جميع المراحل، انطلاقا من اعطائها إسما، اختيار أعضاء اللجنة التنفيذية، تصميم المنتج أو الخدمة، دراسة الجدوى، مرورا بوضع أسهم الشركة للتشكيل، وضع خطة العمل، الإنتاج وصولا إلى التسويق. يتم تصفية هذه الشركة بنهاية لعام الدراسي. وهكذا يتدرب التلاميذ على مجموعة من المهارات السلوكية للمقاول من خلال إنشاء مقاولة صغيرة.

برنامج «Career Sucess»

يتعلم التلاميذ من خلال هذا البرنامج المواقف الأساسية التي تساعدهم في الحياة العملية مهما كان المسار المهني الذي يختارونه في ما بعد. يتكون هذا البرنامج من 8 حصص بمعدل ساعة ونصف لكل حصة، ما يتيح للتلاميذ فرصة التعرف على مواهبهم وتقييم وتطوير مهاراتهم وتوجيه أنفسهم بشكل أفضل في حياتهم في المستقبل.

برنامج  «Enterpreneurship Master class»

  يعتبر هذا البرنامج عبارة عن ورشات تمكن المتعلمين والمتعلمات من التعرف على عالم المقاولة وإبراز مواهب رواد الأعمال الناشئين.

يتعلم التلاميذ خلال هذه الورشة الآليات الرئيسية لخلق شركة من خلال دراسة حالة بسيطة (تصنيع منتج، تحديد بنية الأثمان) يتم تقسيم الطلاب إلى فرق ويتم العمل في أجواء ودية من خلال تبادل وتشارك الأفكار. يروج الطلاب لمنتجاتهم من خلال المنافسة العادلة ويكافأ الأفضل رمزياً

برنامج «It's My Business»

برنامج متعدد التخصصات يعزز التعلم الأكاديمي للطلاب مع التطوير الموازي لمعرفتهم للأعمال، يهدف هذا البرنامج إلى حث روح المبادرة لدى الشباب عن طريق تقديم العديد من الأمثلة حول رجال الأعمال المعروفين وطنياً ودوليا وكذلك التجارب والخبرات الناجحة.

موزعين على فرق، يلعب الطلاب لعبة المسابقة (E-Quiz) ويبدأون في التعرف على خصائص ريادة الأعمال التي يمتلكونها باكتشاف مسارات مقاولين مشهورين. يتعرف التلاميذ بشكل مباشر على العوامل الرئيسية لنجاح مشروع في بدايته: -خصائص شخصية المقاول -الاستماع لحاجيات السوق -أهمية إيجاد «فكرة جيدة» ومعرفة تسويقها.

تجربة رائدة: حملة توعية حول حقوق الطفل

بالشراكة مع اليونيسف، أطلقت مؤسسة إنجاز المغرب تجربة رائدة من أجل التوعية والتحسيس حول حقوق الطفل بالمنطقة الشرقية. وتهدف حملة «احترام حقوق الطفل» إلى تعزيز حقوق الطفل، بما في ذلك الحماية من العنف والإيذاء والإهمال وسوء المعاملة، والحق في الراحة والأنشطة الترفيه والفنون والثقافة.  في الأخير، لن يستفيد فقط 5080 شبابا وشابة الذين من هذه الحملة، ولكن أيضا وبشكل غير مباشر، المستشارين المتطوعين والمعلمين وجميع المتدخلين في المؤسسات التعليمية.

المصطفى بنجويدة
17 مارس 2015
للإستفسار طباعة